الرئيسية / الظهور في السلايدر / تقرير خاص .. الزعيم عادل إمام … ٤٠ عاما من النجوميه التي لاتخفت رغم الانتقادات

تقرير خاص .. الزعيم عادل إمام … ٤٠ عاما من النجوميه التي لاتخفت رغم الانتقادات

الحصيلة – إسماء محمد :

 الزعيم او عادل إمام هو فنان مصري من نجوم الصف الاول بدأ شهرته في منتصف السبعنيات من القرن الماضي، ومنذ ذلك الوقت وهو يتربع على عرش شباك التذاكر يعتبر من أهم الممثلين العرب المعاصرين، والأكثر شعبية في تاريخ السينما المصرية. قام بتمثيل أكثر من مئة فيلم وهو ممثل متعدد المواهب والأدوار، اشتهر بأدوار الكوميديا التي غالباً ما تحقق المعادلة الصعبة بين النجاح الجماهيري والمستوى الفني الرفيع. تأخذ بعض أعماله منحنى الجرأة وتثير ضجة وجدلاً لنقاشه لقضايا اجتماعية، سياسية ودينية هامة.
واسمه الحقيقي (عادل محمد إمام محمد بلخاني عادل) ولد في 17 مايو 1940 حيث ولد بقرية شها مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية ثم انتقل الى حي السيدة زينب وهو صغير حيث كان والده موظفًا بأحد المصانع الحكومية وعاش طفولته وصباه فى حي السيدة زينب كما حصل على بكالوريوس الزراعة في جامعة القاهرة وهو متزوج وله ثلاثة أولاد، رامي خريج الجامعة الأمريكية، وهو أيضًا مخرج وموسيقي، والممثل محمد إمام، وابنته الوحيدة سارة .. كان التمثيل هوايته المفضلة في مرحلة الدراسه، شارك في عروض الفرق الجامعية والتحق بفرقة التليفزيون المسرحية عام 1962 وهو لايزال طالبا بالجامعة وكانت الأدوار صغيرة لكنها لفتت الانظار اليه كممثل وظل يعمل في ادوار ثانوية اهمها دوره في مسرحية انا وهو وهي مع الفنان الكبير فؤاد المهندس والذي يعتبره استاذه وعادل إمام هو الأخ الأكبر للمنتج عصام إمام وزوج أخته هو الممثل الراحل مصطفى متولي.
 في مرحلة السبعينيات اصبح عادل امام احد الفنانين المهمين على الساحة من خلال أفلام البحث عن فضيحة وعنتر شايل سيفه” والبحث عن المتاعب مع الفنان الكبير محمود المليجي وناهد شريف وصفاء أبو السعود والفيلم ذات الطابع السياسي “إحنا بتوع الأتوبيس”. ولكنه تميز بالأدوار الكوميديه وحقق أعلى الإيرادات عام 1979 في فيلم رجب فوق صفيح ساخن.
تلت ذلك مرحلة السيطرة والتربع، وأصبح نجم شباك التذاكر الأول في حقبه الثمانينات، مثل فيها شخصيات كوميدية جسد فيه دور المصري بمختلف مراحله ومستوياته، مثل الشاب المتعلم أوالريفي البسيط وتصدى لقسوة الحياة في أفلام مثل “المتسول” و”كراكون في الشارع” و”إحترس من الخط” و”خلي بالك من عقلك” و”خلي بالك من جيرانك”و “شعبان تحت الصفر” “البعض يذهب للمأذون مرتين”.
وفي نفس الفترة لعب أدوار أكثر جدية لينافس فيه ممثلي جيله المميزين أحمد زكي ومحمود عبد العزيز ونور الشريف، ووجد ترحيباً من النقاد في أفلام “الأفوكاتو” و”حب في الزنزانة” مع سعاد حسني و”الهلفوت” و”حتى لايطير الدخان” و”الغول” مع وحش الشاشة فريد شوقي.
وأصل عادل إمام نجاحه التجاري في أفلام ذات طابع الأكشن وأكثر ضخامة على المستوى الإنتاجي مثل “النمر والانثى” و”المولد” و”حنفي الأبهه”.
مع بدايه التسعينات أخذت أفلامه الصبغة السياسية الاجتماعية التي تعكس اهتمامات رجل الشارع العادي في المجتمع المصري والعربي بشكل كوميدي ساخر وشكل فريق عمل ناجح جداُ مع السيناريست وحيد حامد، والمخرج الشاب شريف عرفة. تاره يناقش الإرهاب في أفلام “الإرهابي” و”الإرهاب والكباب”، وتاره يناقش الفساد في أفلام “المنسي” و”طيور الظلام”.
حقق نجاحاً كبيراً في السنوات الأخيرة على المستوى المحلي والعالمي في دور “زكي الدسوقي” في فيلم “عمارة يعقوبيان” الذي أشاد به النقاد العالميين. وعرض الفيلم في عده مهرجانات عالمية وفي مهرجان تريبيكا السينمائي الدولي في نيويورك. وتلته نجاحات في أفلام “مرجان أحمد مرجان” و “حسن ومرقص” مع النجم عمر الشريف.وأخر أفلامه “بوبوس” مع الفنانة يسرى
وبالتوازي تميز عادل امام في المسرح ثم قدم مسرحية مدرسة المشاغبين التي استمر عرضها من عام 1971 إلى 1975 وتعتبر انطلاقته الحقيقية كنجم مسرحي ثم مسرحيه شاهد مشافش حاجه واستمر عرضها سبع سنوات، الواد سيد الشغال 1985 واستمرت الى عام 1993، ومسرحية بودي جارد،
اما في التلفزيون فقد أصبح النجم الأول للشاشة الصغيرة عندما قدم مسلسلات دموع فى عيون وقحه، أحلام الفتى الطائر وبعد انقطاع لفترة طويلة عن الدراما التليفزيونية عاد بخمسة أعمال تليفزيونية في خمسة أعوام متتالية بداية من عام 2012 بمسلسل فرقة ناجي عطا الله ومسلسل العراف عام 2013 .. ثم مسلسل صاحب السعادة 2014 ثم مسلسل أستاذ ورئيس قسم 2015 فمسلسل مأمون وشركاءه في 2016 .
ورغم تنوع اعمال النجم الكبير عادل امام ولكن معظمها تعتمد على تيمة الثنائيات او مايشبه الفرقه مع فنانين او فنانات بعينهم مثل الفنانات لبلبة ويسرا وكذلك مع الفنان مصطفى متولي وسعيد صالح وسعيد الطرابيلي .
ورغم زواج ابنته الوحيدة من احد كوادر جماعة الاخوان المسلمين الا انه طالما وجهت له انتقادات من بعض الإسلاميين لاستهزائه ببعض الجماعات الدينية كما في مسرحية الواد سيد الشغال،ومواجهة التطرف الدينى وتقديمه أدوار عن الجماعات الإرهابية كما في فيلم الإرهابي. وهجومه على ما يسمى الإسلام السياسي ويتهمه بالتحريض على العنف في فيلم طيور الظلام. أيضا انتقده البعض لاحتواء بعض أفلامه على مشاهد “خارجة” حسب وصفهم.
تم اختياره عام 2000 سفيراً للنوايا الحسنة في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اعترافا بعالميته التي دعمتها اعماله الفنية الناجحة محليا وعربيا.

شاهد أيضاً

ما هي تفاصيل برنامج رامز جلال الجديد؟

الحصيلة_شيماء دراز كل عام يفرض رامز جلال حالة من السرية على برامج المقالب التي يقدّمها …

سميرة سعيد تكشف سبب تفضيلها بعلبك على موازين

الحصيلة_شيماء دراز أعلنت إدارة مهرجانات بعلبك الدولية أخيراً عن مشاركة الفنانة المغربية سميرة سعيد ضمن …

%d مدونون معجبون بهذه: