الرئيسية / الظهور في السلايدر / عماد الدين أديب أخى عمرو ينتحر ببطئ

عماد الدين أديب أخى عمرو ينتحر ببطئ

الحصيلة-أماني عيسى:

أعرب الإعلامي المصري عماد الدين أدين عن حزنه وقلقه على شيقيقه الإعلامي عمرو أديب على إثر الأزمة الصحية التي ألمت به مؤخراً.

عماد كتب مقالاً مؤثراً في جريدة «الوطن» المصرية كشف من خلاله عن عمق علاقته بعمرو الذي وصفه بابنه، وذكر تفاصيل خاصة من طفولتهما، لافتاً إلى شدة فرحه بميلاد عمرو بعد عشر سنوات عاش فيها وحيداً لأبويه.

ومن أبرز التفاصيل التي كتبها عماد في مقاله: « أذكر أول عصفور كنارى، وأول سمكة ملونة اشتريتها لـ«عمرو»، وأذكر أول مرة اصطحبته إلى مسرح «الليسيه» لمشاهدة مسرحية «العيال كبرت»، ويومها أقنعته بأنهم يوزعون ساندوتشات «شاورمة» مجانية بين فصول المسرحية!.».

وتابع: « وشاهدت «عمرو» يكبر أمامى، يعشق القراءة والموسيقى والزمالك والكباب والكبدة. ورأيته يتطور وينضج ويدرس الإعلام. وكما أخذته من يده لمشاهدة «توم وجيرى»، أمسكت بيده لدخول الصحافة والعمل معى، وأشهد أنه عمل بصبر واجتهاد منقطعى النظير، وكان يذهب إلى مطابع «الأهرام» فى «قليوب» لمتابعة طباعة مجلة «كل الناس» خمسة أيام فى الأسبوع بكفاءة نادرة».

أزمة عمرو الصحية أرجعها شقيقه إلى جهده الإنتحاري- كما وصفه عماد- في برنامجه «كل يوم»، حيث كتب: «لم يتحمل صدر وقلب «عمرو» هموم البسطاء والفقراء فى السيول، أو فى مستشفى أبوالريش. لم يتحمل قلبه مشهد «منى السيد» وهى تجر كل صباح عربة وزنها أكثر من مائتى كيلو جرام، ولم يتحمل قلبه بكاء أطفال مستشفى أبوالريش. لم يتحمل قلب «عمرو» جنون ارتفاع الأسعار على البسطاء بعد تحرير سعر الصرف!.

وأضاف: «7 أيام فى الأسبوع لينتحر عمرو أديب ببطء، ليقدم لجمهوره أفضل مادة إعلامية، خمسة أيام على الهواء وفى السادس يسافر إلى بيروت، وفى السابع يسجل حلقة فنية ثم يعود إلى القاهرة من المطار إلى الاستوديو!، إنه الانتحار البطىء فى الزمن الصعب المجنون الذى لا يرحم، والذى يأخذ ولا يعطى».

شاهد أيضاً

حبس المطربة “شيما” سنتين بتهمة التحريض على الفجور

قضت محكمة جنح النزهة، برئاسة المستشار أحمد بهجت، اليوم الثلاثاء، بحبس المطربة “شيما”، والمخرج سنتين …

مطربة لبنانية شهيرة تعتنق الإسلام

كشفت المطربة اللبنانية ليلى إسكندر، عن اعتناقها للإسلام بطريقتها الخاصة، بعد أن أثارت حالة من …

%d مدونون معجبون بهذه: