الرئيسية / الظهور في السلايدر / خالد يوسف: أقنعت رجل الأعمال الإماراتى خلف الحبتور لضخ أموال فى السينما

خالد يوسف: أقنعت رجل الأعمال الإماراتى خلف الحبتور لضخ أموال فى السينما

الحصيلة-أماني عيسى:

 أعلن المخرج خالد يوسف ورجل الأعمال خلف الحبتور عن عقد مؤتمر صحفى يوم الثلاثاء المقبل فى السادسة مساء، وذلك لإطلاق مشروع دعم صناعة السينما المصرية.

  ومن جانبه قال المخرج خالد يوسف، أنه استطاع إقناع رجل الأعمال الإماراتى خلف الحبتور لضخ أموال ضخمة فى مجال التنوير والثقافة من خلال السينما المصرية، حيث تتضمن المبادرة بروتوكول تعاون لإنتاج 3 أفلام لشباب المخرجين، إضافة لفيلم الأندلس مشروع خالد يوسف المؤجل، والذى يحتاج إلى تمويل ضخم، مؤكدا أن الأهم فى تلك المبادرة هو الاستمرارية والحفاظ على الصناعة وتحسين المنتج السينمائى.

 فيلم الأندلس يتناول قصة الملك “أبو عبد الله بن الأحمر” والمعروف بمحمد الأول حاكم غرناطة بالأندلس وآخر ملوكها، وهو الذى أسس دولة بنى نصر فى إسبانيا ويتطرق الفيلم للتمهيد لسقوط غرناطة والأندلس وكيفية ضياعها من الحكم الإسلامى، ويأتى فيلم الأندلس كأول عمل لخالد يوسف بعد غياب طويل، حيث كان آخر أعماله فيلم “كف القمر” بطولة الراحل خالد صالح ووفاء عامر وغادة عبد الرازق وصبرى فواز وهيثم أحمد زكى وحسن الرداد وجومانة مراد، من تأليف ناصر عبد الرحمن وإخراج خالد يوسف، وهو العمل الذي أنتج عام 2011، وتدور أحداثه حول أم لديها خمسة أولاد تحاول طوال أحداث الفيلم احتوائهم والسعى وراء حل مشكلاتهم، لينطلق بعد ذلك أبناؤها الخمسة ويشقون طريقهم للعمل فى القاهرة.

 من جانبها علقت الناقدة ماجدة موريس علي المبادرة قائلة إنه طالما لن يتدخل رجل الأعمال خلف الحبتور فى رؤية الأفلام الفنية فمن المؤكد أن الجميع يرحبون بتلك المبادرة لأن مصر في حاجة لهذه النوعية من المنتجين ممن اختفوا عن الساحة الفنية منذ سنوات، مشيرة إلى أن فيلم الأندلس مشروع خالد يوسف هو دراما تاريخية وانتهت تماما من مصر بسبب الإنتاج.

 وأضافت أنها تشجع رجال الأعمال المصريين للمشاركة فى مبادرات أخرى، خاصة أن أزمة المهرجانات المصرية فى التمويل على عكس مهرجان دبى السينمائى الذى تدعمه كل هيئات الدولة، مشيرة إلى أنه للأسف لم تعد الدولة لديها القدرة على فرض نفوذها على رجال الأعمال المصرين رغم إيمان الدولة بالاقتصاد الخاص وأنه عليه واجب اجتماعى لكنهم لا يساهمون فى السينما متمنية أن يخجل رجال الأعمال المصريين من أنفسهم ويشاركون فة تحريك الجمود الذى أصاب السينما المصرية وصناعتها.

 من جانبها قالت الناقدة صفاء الليثى إنها خطوة لعودة رأس المال العربى من جديد مؤكده انه فتح أى مجال للمنتجين أو موزعين العرب مثلما كان يحدث بالماضى أمر جيد خاصة بعد غيابهم، مشيرة إلى أن سينما زمن الفن الجميل كان يشارك بها منتجين وموزعين عرب وهناك العديد من التجارب التى تقدم فى هذا السياق.

 وأوضحت أن المبادرة جيدة طالما ستتم مراعاة نوعية الأفلام التى تقدم مؤكدة ضرورة وجود لجنة تتمتع بشفافية لاختيار الأعمال التى سيتم إنتجاها لضمان دخول دماء جديدة، وألا يسيطر على السينما نفس الأسماء المسيطرة حاليا، مطالبة بأن تضم تلك اللجان أجيال مختلفة ومتنوعة من المخرجين والمتخصصين لاختيار الأعمال التى سيتم إنتاجها لضمان التنوع وعدم سيطرة جيل الستينيات على اللجنة وبالتالي يفقد اختياراتها للتنوع المطلوب، متمنية أن تتمتع المبادرة بكثير من الشفافية فى الإعلان عن تفاصيلها بالكامل وتفاصيل اختيارات الأعمال، خاصة أن شعارها سينما التنوير والثقافة.

شاهد أيضاً

من بينهم «كاردشيان».. مشاهير فضحوا فوضى بيوتهم بدون قصد

من المعروف أن النجوم والمشاهير لديهم جيش من العاملين والمساعدين والخدم أو مدبري المنزل، ولكن …

رحيل المطربة السورية فاتن الحناوي بعد صراع مع المرض

أعلنت عدد من المواقع الإخبارية السورية، قبل ساعات قليلة، وفاة المطربة السورية المعتزلة فاتن الحناوي، …

%d مدونون معجبون بهذه: